رسالة اليوم

20/11/2017 - الْمَوقفُ الصَّحيحُ

   " فَصَلَّى حَزَقِيَّا الْمَلِكُ وَإِشَعْيَاءُ بْنُ آمُوصَ النَّبِيُّ لِذلِكَ وَصَرَخَا إِلَى السَّمَاءِ"(سفر أخبار الأيام الثاني 20:32).

عِندمَا تنظمُ إلي جُنودِ الرَّبِّ ستكتشفُ أن العدوَّ، كانَ دَائماً على خَطأ، وسَتجدهُ يَتراجعُ عن جَميعِ مُخططاتهِ الشَرِّيرةِ. فالشَّيْطانُ مُستعدٌ دَائما للمَعركةِ. والأمرُ لا يَأخذُ مِنهُ سَنواتٌ ليحشدَ قُواتهُ، لكنهُ يُهاجمُ فَجأةً. فلقدْ قالَ إنهُ سَوفَ يَفعلُ أي شيءٍ ليُدمرَ حَياتكَ. وكُنْ مُتأكد أنه إن وجدَ فُرصةً سَيبتلِعُك. ولذلكَ، يَكفي أن تُسلمَ حَياتكَ للرَّبِّ، وتَعرفَ كلمتهِ وتَستخدمهَا في الصَّلاةِ للآبِ. ولا أي مُؤامرةٍ ضِدك في أي وقتٍ مَضى سَوف تَنجحُ. وهَذا هو مِيراثُ الرَّبِّ القَدير لعبيدهِ. فَنحنُ مختلفونَ عنْ الخُطاةِ. ولدينَا عَهدٌ مع إلهنَا والجُندي الشُجاع لا يُهزمُ في المعاركةِ!

يَحكي الكتابُ المُقدسُ قصةَ المَلكِ سِنْحَارِيبَ الذي كانَ مَوقفهُ أحمقٌ جداً. عِندمَا أعتقدَ أن قوتهُ العَسكريةَ سَتكونُ قادرةً على تَدميرِ مَملكةِ يَهوذا الصَغيرةِ، لكنهُ كانَ مُخطئاً جِداً. فالرَّبُّ خالقُ السَماواتِ والأرض، يَعتني بِشعبهِ، فَهو الوَحيدُ الذي لا يَنعسُ ولا يَنامُ (مزمور 121: 4). وهو الوحيدُ الذي يُنفذُ كُلَّ وعُودهِ (مز 89: 34). وهو الوحيدُ الذي لا يُمكنُ أن يَقفَ أحدٌ في وجههِ إذا أرادَ أن يَفعل شيء (إشعياء 43: 13). فقدْ غزا سِنْحَارِيبَ العَديدَ من الأراضي وأذل الِهَتهَا. ولكنهُ لمْ يكنْ يَعلم أنهُ لنْ يَنالَ النَصر علي منْ يعبدونَ الإله الحَقيقي، فلقدْ اِستغرقَ الأمرُ كلمةٌ واحدةٌ فقط قالهَا حَزَقِيَّا والنبي إِشَعْيَاءُ للهِ العلي. وبَعدها هُزم سِنْحَارِيبَ وكُلّ جَيشهِ، وعَاد المَلكُ إلى أرضِهِ ليَقتلهُ ابنائهُ. لذلكَ، لا بَجبُ أن لا نَلعبَ أو نُهدد أولئكَ الذينَ الرَّبُّ إلههُم!

والآن، أنتَ وكلّ الذينَ يقرأونَ هَذهِ الرِسالة، إذ كُنتَ اِبناً للهِ حقاً، فاِنتبه إلى مَا يلي! هلْ يُهددكَ العدوّ بِسرقةِ كُلِّ ما مَنحهُ لكَ الرَّبّ؟ كُلّ ما تَملك في حَياتِك، وعَائلتِك وأصُولك وأراضِيك. فصلِّي الآن! وإذا لمْ يَكُنْ بجانبكَ أحدٌ مِثلُ إشعياءَ النَبي، ليَنظمَ إليك في ضِيقك وغَضبكَ! سَأقدمُ لكَ هذهِ الخدمة، وهي ما يلي: لنُلقي مَعاً نَظرةً على مَا قَالهُ يَسُوع: " وَأَقُولُ لَكُمْ أَيْضًا: إِنِ اتَّفَقَ اثْنَانِ مِنْكُمْ عَلَى الأَرْضِ فِي أَيِّ شَيْءٍ يَطْلُبَانِهِ فَإِنَّهُ يَكُونُ لَهُمَا مِنْ قِبَلِ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، 

" (متى 18: 19). وبِما أننَا مُتحدونَ الآن، فَلدينا القُدرةَ على هَزيمةِ الشَّيْطان وكُل خططهِ. ولنْ يكون قَادرة على التَغلبِ على قوَّةِ الله التي معنَا. لقد سَمعَ الله شفاعةَ عَبيدهِ في المَاضي، كذلك، سَيجيبُ لصَّلاتنا الآن، بِاسم يَسُوع، تَتخلصُ من العَار الذي على مُمتلكاتكَ، وأنت وهي مُلكٌ ليَسُوع . وكُلُّ آلَةٍ صُوِّرَتْ ضِدَّكِ لاَ تَنْجَحُ، وَكُلُّ لِسَانٍ يَقُومُ عَلَيْكِ فِي الْقَضَاءِ تَحْكُمِ عَلَيْهِ. هذَا هُوَ مِيرَاثُ عَبِيدِ الرَّبِّ وَبِرُّهُمْ مِنْ عِنْدِي(إشعياء 54: 17).

كُلّ مَا كُتبَ في الكِتابِ المُقدسِ هو لتقويةِ إيماننَا. لمْ يَكُنْ يَعلم سِنْحَارِيبَ إن إلهَ إسرائيلَ ليسَ من نَسجِ خَيالِ البَشرِ. ولكنهُ الإلهُ الوحَيدُ والحَقيقي. فكلُّ الأديانِ في جَميعِ أنحاءِ العالمِ مَليئةٌ بالخيالِ البَشري والشَّيْطاني. ولكِنَّ كلمةَ اللهِ مليئةٌ بالإرشاداتِ التي وضَعهَا الخالقُ من أجلنَا، وقدْ كُتِبت حتى نَستطيع أن نُحاربَ حُروبنَا من خِلالهَا.  فاِنتصارُنَا هو فَخرٌ لإلهنَا. لذلك، لا تدع أي شَخص يَهزمُك. وتَقدم كمُحاربٌ حَقيقي، في اِسم يَسُوع، وسَتتغلبُ على كُلِّ التجاربِ. وسَيكافئكَ الآبُ في اليومِ الاخيرِ.!

محبتي لكم في المسيح 
د. سوارز