رسالة اليوم

21/10/2020 - أن تكون متواضعًا هو السِّر

وَلكِنَّهُ يُعْطِي نِعْمَةً أَعْظَمَ. لِذلِكَ يَقُولُ:«يُقَاوِمُ اللهُ الْمُسْتَكْبِرِينَ، وَأَمَّا الْمُتَوَاضِعُونَ فَيُعْطِيهِمْ نِعْمَةً». (يعقوب6:4)

 

ما يميِّز القلب المتواضع هو الخضوع للربِّ. يعتقد المسيحيُّون الكُسالى أنَّ هناك أشياء يُمكن حلُّها دون مساعدةٍ إلهية. هؤلاء المؤمنون يُشابهون الأشرار، الذين لم يتعلَّموا بعد كيفية البحث عن القوَّة والتوجيه لمشاكلِهم من الخالق. بينما المُتواضعون يجعلون الربَّ الأوَّل في حياتهم حقًا، وفي جميع المواقف، يطلبون من السَّماء الضَّوء الأخضر للتقدُّم والعمل.

المتواضعون معروفون بإعطائِهم لله المجدَ الذي له بالفعل. لا يجرفهم الشُّعور بأنَّ هناك لحظاتٌ لا يحتاجون فيها إلى مساعدة سماويّة، لأنَّهم يعرفون أنَّه من خلال هذه المساعدة يمكنهم التَّغلب على أيِّ معركة. الكُسالى لا يُدركون حتى عدد المرَّات التي تهزمهم الأشياء البسيطة. التَّعثر شيءٌ عادي بالنِّسبة لهم. بأيَّة حالٍ، تقول كلمة الله أنَّ الذين يثقون به لَيْسَ لَهُمْ مَعْثَرَةٌ. (مزمور 119: 165)

خاصيَّة أخرى للمُتواضعين هي أنَّهم في المكان الذي يجب أن يكونوا فيه دائمًا. فهم لا يشتكون ولا ينتقدون، وهم متفائلون دائمًا بما يًظهره لهم الربُّ. وعندما يجرِّبهم العدوُّ، لا يُعطونه أيَّ اهتمامٍ، لأنَّهم يركِّزون على تحقيق الغرض الإلهي لحياتِهم. لذلك يسكبُ الربُّ عليهم المزيد من روحِه ومن النِّعمة والشِّفاء. لهذا السَّبب يجب أن نسلك  كخدَّام دائماً، لأنَّها إحدى السِّمات الرَّئيسية للمتواضعين.

لا يوجد أفضل من تحقيق ما أسَّسه الربُّ للخادم  المتواضع. فهو لا يسعى لمجده الخاص، لأنه يعلم أنَّ انتصاره من الله القدير. وعلى الرُّغم من أنَّ المُخادِع يحاول إغرائه، لكنَّه لا يسقط بسهولة. يبدو أنَّ الأمور تسير على ما يرامٍ دائماً للذين يخدمون الله، لأنَّه حتى لو قام شخص ما بعمل سيئ ضدَّهم، سيرونَ أنَّ ذاك فرصة للتحسُّن دائماً.

إنَّ الذين يكرمون الربَّ يتلقَّون منه المزيد (أمثال 3: 9 ، 10). لذلك، يجب عليك أن تطيعَ ما قيل لك دائماً، وهكذا لن تُترَك أو تشعر بالحزن. حتى لو لم يعرف أحد ما تفعله لخدمة الربِّ، فهو يراقبك، وفي ذلك اليوم العظيم سيكافئك. الحقيقة هي أنَّنا لا شيء بدون أن تعمل يدُ الله من أجلنا (يوحنا 15: 5).

لستَ بحاجةٍ إلى أن تسأل الآبَ عمَّا يتوقَّعه منك، لأنَّه سبق وقال ذلك من خلال الكتاب المقدَّس. لذلك يجب أن تطيعَ كلَّ ما يعلنه الله من خلال كلمتهِ. بهذه الطريقة ستمنحه فرحة رؤيتك كخادمٍ طائعٍ متواضعٍ. وقد وعدَ بتقديم الكرامة لهذا النَّوع من الابناء الذين وضعوا إرادته في المقام الأوّل. الربُّ لديه نعمة أعظم لكلِّ من يطيع وصاياه.

محبتي لكم في المسيح

د.ر.ر.سوارز