رسالة اليوم

09/12/2022 - شَهَادَاتُكَ إِلَى الدَّهْرِ

عَادِلَةٌ شَهَادَاتُكَ إِلَى الدَّهْرِ. فَهِّمْنِي فَأَحْيَا (مزمور144:119)

يجب أن يفهمَ كلُّ شخصٍ مخلَّص أن الله يتوقَّع من أبنائهِ أكثر من مجرَّد الاستماع إليهم وهم يقولون قد نالوا الخلاصَ. يريدهم أن يشاركوا في طبيعتهِ وقوَّته. ولكي يحدث هذا حقًا، أرسلَ الربُّ شهاداته، حتى يفهم المخلَّصون ما يقوله عن أعضاءِ جسَدِ المسيح ويستمتعون بمعونتهِ. كلُّ إعلانٍ عن العليِّ يجلب برَّه أيضاً.
أعلنَ يسوعُ أنَّ الإنسان يحيا بكلِّ كلمة تخرجُ من فم الله (متى 4.4). لذلك عندما يفتحُ الله فهمَنا للمكتوب، فهذه شهادةٌ إلهيَّة لِما أعدَّه لنا كي نعيشَ به من خلالِ الكلمة. عندئذٍ يجب أن نؤمنَ لأنَّنا سنعمل البِرَّ الموحى بهِ. وهكذا فإنَّ القوَّة الإلهيَّة تفي بوعود الكتاب المقدَّس.
إذا كانت شهادة العليِّ تجلبُ برَّه، فكلَّما كشفَ لنا أكثر، عِشنا بشكلٍ أفضل. الآن إذا شكّكنا فيما يقوله ولم نطالب بما يخصُّنا، فسنبقى دونَ البركة. إذا لم نقبل ما يقوله القديرُ، نكون قد رفضنا القوَّة الإلهيَّة للحربِ من أجلِنا. وهكذا سنُهزم دون مساعدة الربّ.
أمرٌ هامٌ جدّاً أن تكون ذكيًّا، لأنَّه دون ذلك لن نعرفَ ماذا نفعل لتطبيق ما سمِعناه. وعندئذٍ يكون الوحيُ بلا قيمةٍ عمليًّا، فكيفَ سيحصل الخيرُ لنا دونَ قوَّة النَّار لمحاربة قوى الشَّر أو لامتلاكِ ما لنا؟ أعطِنا يا ربُّ الذَّكاء الذي نحتاجه لنعيشَ حسَب مشيئتكَ.
عندما تفهم الرِّسالة وتدرك كيفيَّة المُطالبة بها، يُمكنك اعتبار عملِ العدوِّ قد تراجعَ فعليّاً. لن يُخبرنا الربُّ بشيء أبداً ما لم يكنْ الحقّ الكامل. هكذا أنجزَ القدماءُ الوعودَ، ونالوا البركات وخدموا الله بطريقةٍ مثاليَّة. وبنفس الطريقة سوف نُرضيه ونرى مجدَه في جميع طلباتِنا.
لذلك يجب أن ننتبه لِما يُخبرنا الربُّ بهِ. بالنِّهاية البرُّ في شهاداتِه أبدي. وهكذا حتى لو اجتمعَ الجحيمُ كلّه ليحاربنا ويُبقينا في الأسرِ، فلا يجب أن نخشى أكاذيبَه. على العكسِ من ذلك، يجب أن نظلَّ ثابتين في الإيمانِ، لأنَّنا في نهاية الأمرِ سنملأ أفواهَنا بالضَّحك ونبتهجُ أمامَ الربِّ. من المُستحيل أن يكذبَ الآبُ، أو لا يستجيبَ لنا إذا تقدَّمنا إليه بالإيمان (نحميا19:23).
كلُّ من يعمل حسبَ إعلان الربِّ ينالُ كلَّ ما يُعلن عنه. أمَّا الذي لا يُعطيه الاهتمامَ المُناسب لن ينالَ شيئًا.

محبتي لكم في المسيح
د.ر.ر. سوارز